اجعل من الجهاز الذكي فرصة عظيمة لنمو طفلك

هل كان صعباً عليك أن تُحبب طفلك بقراءة الكتب؟

دعه يجرب عليم!


نوفر مئات الكتب و القصص المسموعة المخصصة لاهتماماته التي ستخلق رابطةً قوية بينه وبين الكتب، لتجعل التعلم مُمتعاً ومثيراً للفضول، الكتب الصوتية ستُنمِّي لغته العربية بشكلٍ لافت وسيعرف كلماتٍ جديدة أكثر كل يوم، ليُصبح بمرور الوقت متحدثاً ملهماً.

X

كيف يساعد عليم طفلك

ننمي حب القراءة بشكل مختلف

قد لا يكون اليافع محباً للكتب، ولكنه بالتأكيد يُحب كل ما يُحفز خياله ويُثيرُ فضوله، عليم سيَدُق هذا الباب! الكتب الصوتية بأداء الرواة المدهشين والموسيقى التصويرية والمؤثرات الصوتية المناسبة ستجعل من القراءة عملية ممتعة.

نخاطبه باهتماماته و عمره

نوفر قصصاً متنوعة تناسب كل صف ومستوى دراسي، و تتنوع القصص في عدة تصنيفات مثل العلوم و الخيال و المغامرة والتاريخ والأدب. لذا حتماً سيجد طفلك كتبه وقصصه المفضلة.

التعلم في الصغر كالنقش على الحجر

لأن القراءة مصدراً للمعرفة يجب تحفيز الطفل على ممارستها في عمرٍ صغير، والكتب الصوتية هي أفضل وسيلةٍ لجعل القراءة عملية سهلة على الطفل مهما كان سنه وأياً كان مستوى إتقانه للغة العربية.

لماذا عليم مختلف؟

الجمع بين المتعة و الفائدة

تحويل المتعة إلى فائدة على الجهاز الذكي هي عملية صعبة، و لكن عليم يجعلها أسهل! يمكن لطفلكِ أن يلعب ويستمع لكتابٍ مفيد في نفس اللحظة وبذلك لا تضيعُ عليه فرصة القراءة اليومية.

يتعلم عشرات المفردات الجديدة يوميًا

عبر الاستماع المتكرر للكتب الصوتية يومياً، يتعرض طفلك لكلمات جديدة تنمي لغته العربية وفصاحته

رواة محترفون لقراءة القصص

إن راوي القصة و أسلوبه عنصراً أساسياً لجذب انتباه الطفل و استمتاعه في سماع الحكاية، لذا فإننا نعتمد على مجموعة واسعة من الرُواة العرب المحترفون

جهد دراسي أقل

إذا تعرض طفلك للمحتوى الذي يُفيده ستتحسن قدراته العقلية و سينبع حب التعلم من داخله و ستصبح العملية التعليمية أكثر سهولة و راحة

بيئة آمنة للتعلم

عليم يوفر بيئة صديقة للأطفال بلا أي إعلانات أو صفحات عشوائية، ويوفر كُتب منتقاة بعناية لتتناسب مع بيئتنا وثقافتنا العربية.

الحقائق تتحدث

99%

دراسة أظهرت أن 99% من الآباء الذين
يقرأون لأطفالهم أقرّوا بأن القراءة اليومية
للطفل لها تأثير إيجابي كبير على قدراتِه القرائية
و المعرفية و الرياضية. (وزارة التعليم-أستراليا)

86%

إن 86 ٪من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم
بين 6 و 9 سنوات في المدارس العربية
يواجهون صعوبات في القراءة بلغتهم الأم
اجعل طفلك سبباً في تحسين هذه النسبة.

33%

إن الاستماع للكتب الصوتية بمعدل 40 دقيقة يومياً
لمدة 4 أسابيع متتالية يعمل على تحسين
الأداء الأكاديمي للطلاب بنسبة 33%. (wested.org-أمريكا)

بماذا ساعدهم عليم ؟

شركاء عليم

قم بأستكشاف عليم مجاناً

حمل التطبيق الآن